معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها ... تجربة وحدة دعوية

altتعتبر موريتانيا دولة متعددة الأعراق  وقد ساهم موقعها الجغرافي وتعددها العرقي في أن تكون همزة وصل بين العالم العربي والعالم الأفريقي، ورغم هذا التعدد العرقي إلا أن جميع سكانها مسلمون ويجمعهم المذهب المالكي، وقد عمل الاستعمار لاستغلال النزعة العرقية والفئوية لأجل تحقيق أهدافه التوسعية فركز على الطبقة الزنجية حتى تشبعت نخبهم بالثقافة واللغة الفرنسية في حين أنهم لا يفهمون اللغة العربية التي هي لغة القرآن.

ومع مطلع الثمانينات اندلعت أحداث فتنة عرقية بين العرب والزنوج كان وقودها الدعايات والنعرات العنصرية وقد كان لهذه الأحداث أثار خطير  حيث زادت في الشرخ الاجتماعي وولدت حساسيات عنصرية بغيضة...لمتابعة الموضوع يرجي تتبع الرابط التالي   .http://albechir.net/2011-12-20-12-51-52/784-2013-02-04-21-54-29.html