مدير التعليم : المعهد يفخر بأدائه ويطوره بشكل دائم

يتحدث مدير التعليم في معهد تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ونشر العلوم الإسلامية الشيخ الأستاذ سيدي محمد بن أحمد باب في لقاء خاص مع موقع المعهد، عن ظروف النشأة وواقع المعهد الحالي، ويرى مدير المعهد استطاع التغلب على عدد من العوائق التي واجهته، وأن أمامه آفاقا واعدة لفتح نوافذ أكثر إشراقا أمام دارسي اللغة العربية، وأبوابا أكثر اتساعا للوحدة والتكامل بين شرائح المجتمع تحت ظلال لغة القرآن الكريم ومعارفه

 

نص المقابلة

 

 

 

المعهد:  مرحبا بكم معالي مدير التعليم في المعهد، وحبذا لو قدمتم للقارئ صورة عن معهد تعليم اللغة العربية، من حيث نشأته وطاقمه وطلابه.

 

مدير التعليم : بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على رسول الله وآله وصحبه وسلم، وأشكر موقع المعهد على هذه السانحة، وبالنسبة لسؤالكم فإن المعهد تأسس لخدمة الوحدة الوطنية ونشر معارف لغة القرآن الكريم.

وتوسل إلى تحقيق هذين الهدفين النبيلين برسالة التعليم والدعوة، وكانت ظروف البدايات، صعبة وغير مواتية، غير أن الله سهل كل عسير، ولا أمام المعهد مسيرة طويلة، يحمد الله على ما قطع منها ويعود إليه بشكل دائم بالتقويم والمراجعة والتطوير.

أما عن واقع المعهد الآن فيمكن تقديمه في هذه الصورة الرقمية

 

 

الفروع العدد الإجمالي البنات البنين  

انواكشوط       429   197   232   

روصو 441   215   226   00

بوكي   383   199   184   00

المجموع        1253

وينضاف إلى هذا بحمد لله تعالى عدد معتبر من المحاظر والمراكز القرآنية المتخصصة، يصل عددها إلى عدة مئات من الشباب والفتيات الناهلين من معين القرآن الكريم، ويشرف على هذا الكم الطلابي طاقم إداري وتربوي متمكن يضم أساتذة متفرغين وأساتذة متقاعدين ومجلسا تربويا يضم نخبة من المفتشين ورجال التربية في موريتانيا

 

التعليم : ماذا عن الأسلوب الدراسي في المعهد وهل يختلف عن نظرائه في التعليم الرسمي

 

 

مدير التعليم : أسلوب المعهد في التدريس لا يختلف كثيرا عن غيره من المعاهد

ولكن الذي يميزه هو مجال اهتماماته ونوعية المستفيدين منه فهو يهتم بغير الناطقين في تسجيله للطلاب والمدرسين ويسعى لأن يكونوا مؤهلين تماما كغيرهم ويهتم بعد ذلك بالشرائح التي لم تستفد من التعليمين التقليدي والنظامي ليؤهلهم كذلك وله جهود خارج الفصول

الدراسية حيث يقيم كل سنة مجموعة من الدورات في اللغة العربية يستفيد منها الموظفون والطلبة المترشحون للامتحانات النهائية من الشرائح السابقة نفسها

المعهد : ماهي أهم العوائق التي تعترض مسيرة المعهد

مدير التعليم من أهم العوائق التي تعوق عمل المعهد

ـ قلة الوسائل المادية مما يمنع من توفير القاعات الدراسية والمدرسين المختلفين ووسائل الإيضاح التي يحتاجها عادة غير الناطقين خاصة الوسائل السمعية البصرية التي أصبحت من ضرورات تدريس اللغات في هذا العصر كل ذلك يحد من إمكانية تلبية الحاجات التي تتسع مع الزمن  ومع  إدراك الأهالي لضرورة هذا العمل واقتناعهم بمردوديته

ـ عدم رغبة بعض المستهدفين بهذا العمل بفعل تأثير جهات مختلفة ترى

في هذا العمل خطرا على ما ترى أنه من مصالحها المتوهمة

ـ بعض الصعوبات العملية التي يقتضيها تدريس اللغة لغير الناطقين بها

وهو أمر طبيعي فلا بد من فترة تمهيدية حتى يتمكن الطالب من رصيد لغوي يمكنه من التفاهم مع معلمه ومن التدرب على أصوات ومخارج

حروف هذه اللغة التي ليست لغة أمه وعلى كيفية النطق الصحيحة

التعليم : لا شك أن ثمة آفاقا أمام المعهد، فماهي أبرز هذه الآفاق؟

 

مدير التعليم : آفاق هذا العمل ومستقبله بإذن الله تعالى واعد ومبشر وما

تحقق بفضل الله تعالى ثم بتعاون الأهالي والخيرين في  هذه الفترة القليلة رغم الصعوبات السابقة يدل على أن هذا الجهد مبارك وموفق وبتصميم وعزم القائمين عليه والمتعاونين ستتحقق  أهداف لم يكن أحد يتخيلها إن شاء الله تعالى

 

التعليم : شكرا لكم